ميغان والأمير هاري يُخالفان التقاليد الملكية مُجددًا.. فماذا فعلا؟

كشفت صحيفةُ “ديلي ميل” البريطانية أن دوق ودوقة ساسيكس لا يُخططون لتوظيف مربية لرعاية مولودهما، في مخالفة واضحة للتقاليد الملكية.

ومن المقرّر أن يعتمد الأمير هاري وزوجته ميغان ماركل على والدة ميغان، دوريا راغلاند، لرعاية المولود المنتظر ولادته في الربيع.
ويختارُ أغلبية الأزواج الملكيين، بما في ذلك دوق ودوقة كامبريدج، توظيف مربية مهنية للمساعدة في رعاية أطفالهما.

وذكرت الصحيفةُ أن الأمير هاري، 34 سنة، لا يزال يتمتع بعلاقة وثيقة مع مربية طفولته، “تيجي ليجي- بورك” ، بل ودعاها إلى حفل الزفاف الملكي في مايو من العام الماضي.
وكان أُفيد في وقت سابق أن هاري وميغان سيوظفان مربية هوليوود والخبيرة كوني سيمبسون، التي ساعدت في تربية توأم جورج وأمل كلوني، وقد عملت مع مجموعة من المشاهير مثل جاستين تيمبرليك وجيسيكا بيل، وساعدت في تربية أكثر من 250 طفلاً على مدار 30 عامًا.
وقالت مصادر قريبة من هاري وميغان لـ”مجلة فانيتي فير” إنّ الزوجين لن يُوظفا مربيةً في البداية، مما يوحي بأنهما ربما سيعتمدان على واحدة في المستقبل.

وكانت هناك تكهنات حول ما إذا كانت دوريا ستنتقل إلى المملكة المتحدة من لوس أنجلوس بدوام كامل، أم ستقسم وقتها بين الاثنين للمساعدة في تربية حفيدها.


المصدر: فوشيا

قم بكتابة اول تعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*