بالصور: وصول جسد الشّاب حسين الفشيح إلى مسقط رأسه.. هكذا استقبلته بطرماز

وصل موكب الشاب الفقيد حسين الفشيخ، الذي انتهت حياته يوم الأحد الفائت في نهر “كوناكري” في غينيا أثناء محاولته إنقاذ شخصَيْن ، إلى مسقط رأسه في بلدة بطرماز، حيث كان في استقباله حشد غفير من المواطنين، وسط أجواء من الحزن تعم البلدة.

ونثرت نسوة الورد وماء الزهر والأرز على الجسد، وسط ارتفاع أصوات التهليل والتكبير، وبث مكبرات المساجد آيات قرآنية.

وكان الموكب وصل إلى قضاء الضنية، حيث كانت أولى محطّاته بلدة كفرحبو عند مدخل القضاء، ترافقه السيارات التي ترفع صور الفقيد والأعلام السوداء، وسيصلّى على جثمانه بعد صلاة الجمعة في مسجد “النور” – بطرماز ثم يوارى الثرى في مدافن العائلة.

ويؤازر الموكب عناصر القوى الأمنية، حيث كانت له محطات شعبية عدة على الطريق قبل وصوله إلى بطرماز.

وكانت وصلت إلى “مطار رفيق الحريري الدولي” في بيروت، صباح اليوم الجمعة، طائرة تابعة للخطوط الملكية المغربية نقلت على متنها جثمان الفشيخ.
وقد تأخّر وصول الطائرة لحوالي الساعتين وكان قد تجمع منذ الساعة السادسة صباحاً في المطار أهل وأقرباء الفقيد وشبان من عائلات بلدة بطرماز والجوار تحضيراً لمواكبة الجثمان من المطار الى بلدة بطرماز في الضنية.

وكان في استقبال الجثمان في صالون الشرف بالمطار الأمين العام للهيئة العليا للاغاثة اللواء الركن محمد خير ممثلاً رئيس الحكومة سعد الحريري، المدير العام للطيران المدني محمد شهاب الدين ممثلاً وزير الاشغال العامة والنقل يوسف فنيانوس وشخصيات، بالإضافة إلى ووالد ووالدة الفقيد وخطيبته، وحشد من أقربائه ومن أبناء بلدة بطرماز.

وبعد انتهاء الإجراءات المطلوبة وإنجاز المعاملات لإخراج الجثمان، تجمّع الأهالي امام مدخل صالون الشرف في المطار وساروا بموكب كبير خلف سيارة اسعاف تابعة لـ”الجمعية الطبية الإسلامية” في الضنية نقلت الجثمان، متوجهين إلى بلدة بطرماز لإجراء مراسم التشييع التي ستتم بعد صلاة ظهر اليوم الجمعة في مسجد “النور” في البلدة.

وعند وصول موكب جثمان الفقيد إلى مدخل طرابلس الجنوبي، أقيم له استقبال شعبي حاشد عند مستديرة “السلام” في ظلّ انتشار كثيف لعناصر قوى الأمن التي عملت على تسهيل حركة السير وقد رفعت صور للشاب واعلام سوداء حداداً. كما رفعت لافتات تشيد ببطولته.

قم بكتابة اول تعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*