7 معتقدات خاطئة الأكثر شيوعا حول الخصوبة

حميميات 28 أيار, 2018

نتناول في هذا المقال 7 أخطاء هي الأكثر شيوعا في العالم حول مشاكل العقم والخصوبة وعلاجها

7 معتقدات خاطئة الأكثر شيوعا حول الخصوبة
ربما كانت من أهم مشاكل الأزواج هذا العصر والأكثر شيوعا هي مشكلة قلة الخصوبة والعقم، ورغم ذلك فتجدنا اليوم نميل للتصديق والعمل بمعتقدات غير دقيقة، لذا قررنا أن نعرض أهم المعتقدات الخاطئة حول الخصوبة.

1-الخطأ الأول: المرأة هي المسؤولة
على الرغم من أن كل عملية الحمل تحدث في النهاية عند المرأة وفي رحمها، إلا أن ذلك لا يعني أنها هي المسؤولة عن عدم نجاح محاولات الحمل. بل إن مشاكل العقم والخصوبة قد تصيب المرأة أو الرجل على حد سواء بطرق مختلفة.

ففي حين قد يعاني الرجل من أعراض العقم على شكل ألم في الخصية، قد تعاني المرأة من العقم على شكل عدم ثبات الدورة الشهرية لديها.
2-الخطأ الثاني: تحتاج للراحة ليزول العقم
على الرغم من كون الاسترخاء فعلا قد يساعد عندما تكون أسباب العقم ناجمة عن الإجهاد المزمن، إلا أن العقم فعليا ليس مشكلة نفسية، بل هي حالة طبية بحتة.

بالتالي لن يفيدك أن تقوم بجلسات حول التفكير الإيجابي وإدارة المشاعر لحل مسألة العقم، أنت تبحث في المكان الخاطئ حينها!

3-الخطأ الثالث: كررا المحاولة فقط وستنجحا
قلما يعترف الأطباء أمام مرضاهم أن هذا المعتقد خاطئ، وذلك لما يحمله من خيبة لهم.

ما العلاج المكمل بعد عملية استئصال المبايض بسبب سرطان المبيض
للأسف ففي الحقيقة فقط 50% من حالات العقم يتم علاجها بنجاح، إلا أنه في النصف الثاني من الحالات تكون الاستجابة على مستوى أقل من الجودة.

ومع ذلك فهذا لا يعني أنه على الأزواج الكف عن محاولة الحمل، فأن احتمالات الحمل دون المحاولة هي صفر بينما عند المحاولة تصبح 50%.

4- الخطأ الرابع: رحلة علاج الخصوبة نفسها للجميع
على الرغم من إجماع جميع المشاركين بعلاجات الخصوبة على هدفهم من العلاجات، وهو عبارة عن الحمل بجنين وولادته بخير وسلام، إلا أن ذلك لا يحصر المرضى بنفس المسار العلاجي، فعلاجات الخصوبة متنوعة جدا ومختلفة وتتعلق بتاريخ الشخص الطبي وأسلوب حياته وما إلى ذلك.

كل رحلة في مواجهة العقم وتحسين الخصوبة لها مسارها المتفرد.

5- الخطأ الخامس: العمر قد يؤثر على خصوبة المرأة فقط
في الواقع، صحيح أن المرأة تعاني من انخفاض في خصوبتها مع الوقت، إلا أن الرجل أيضا تضمحل خصوبتهم مع التقدم بالسن وترتفع معدلات العقم لديهم، حيث يبدأ حجم السائل المنوية وحركته بالإنخفاض بعد تخطي الرجل لسن الأربعين.

6- الخطأ السادس: إن كنت قد أنجبت فلن تعاني من العقم
للأسف فهذا الأمر ليس صحيحا فلا يزال عليك القلق بشأن العقم حتى وإن حدث ورزقت بطفل أول.

حيث تشير بعض المعطيات لدى مؤسسة ريسولف وهي جمعية العقم الوطنية في أمريكا لكون 30% تقريبا من حالات العقم هناك تحدث بعد ولادة الطفل الأول.

7- الخطأ السابع: صحتك لا علاقة لها بخصوبتك
في الحقيقة فإن عامل الصحة السليمة وأسلوب الحياة السليم من أهم العوامل المؤثرة على مدى خصوبة الرجال والنساء على حد سواء.

عليك الاهتمام جيدا بنظام حياتك سواء كان على مستوى النظام الغذائي أو حتى العادات الصحية العامة التي تتبعها، لأن أبسط التفاصيل قد تؤثر على صحتك وبالتالي على مدى خصوبتك.

مواضيع متعلقة: